الرئيسية / أخبار عاجلة / الشاهد الی ما بعد 2018 لمواصلة الاصلاحات الکبری

الشاهد الی ما بعد 2018 لمواصلة الاصلاحات الکبری

یستشف من بیان رئاسة الجمهوریة الصادر یوم امس بعد لقا۶ رئیس الجمهوریة الباجی قائد السبسی برئیس الحکومة بقا۶  الشاهد علی رأس الحکومة لمواصلة الاصلاحات الکبری التی شرع فیها  والتی وعد بها فی مجلس نواب الشعب واتفق حولها ضمن وثیقة قرطاج.

بیان رئاسة الجمهوریة یؤکد ان الاصلاحات سائرة نحو الانجاز وهو ما یعنی ان الحدیث عن اجرا۶ تغییر وزاری حتی وان تم فهو لا یشمل الشاهد المطالب بتحقیق نسبة نمو تتعدی 2% تؤشر الی عودة الحرکیة الاقتصادیة وتحقیق الاهداف فی مجالات التنمیة والتشغیل وتحسین التوازنات المالیة الاقتصادیة والتخفیض فی المدیونیة واسترجاع قیمة الدینار امام العملات الاخری ذلک الضغط علی الاسعار

کما ان یوسف الشاهد شرع فی اطلاق حملة لاصلاح الصنادیق الاجتماعیة ومراجعة کتلة الاجور المرتفعة ووضع برنامج للخروجبالمؤسسات العمومیة من حالة الافلاس التی تهددها.

لکل هذا یبقی الشاهد یتحرک هلی جمیع الاصعدة لتطبیق ما جا۶ فی وثیقة قرطاج مع ضغط الارث الاقتصادی المتردی الذی ورثه الی جانب حیاة سیاسیة تتصف بالغبا۶ لدی کل الاحزاب التی لا هم لها الا التنبیر ووضع العراقیل تلوی الاخری فی طریق الشاهد.

نجاح رغم العراقیل

ثقة رئیس الجمهوریة فی الشاهد وفی برنامج عمله وانضباط رئیس الحکومة بما جا۶ فی وثیقة قرطاج ضامنان لوحدهما لبقا۶ الشاهد لما بعد 2018 حتی یقف الجمیع علی مدی نجاح الشاهد فی مهمته.

ردود افعال

ما قاله نور الدین الطبوبی حول علاقته الاخویة بالشاهد والتزام اتحاد الاعراف بمساندة رئیس الحکومة وما صرحت به سعیدة قراش الناطقة الرسمیة باسم رئاسة الحکومة اضافة الی تمسک الندا۶ والنهضة بالشاهد الی جانب النتائج الباهرة المحققة علی مستوی خفض العجز التجاری لاول مرة منذ سنة 2011 وانتضار نتائج سیاسات الشاهد والثقة فی شخصه وهو الوحید الذی اعلن الحرب علی الفساد وحقق نجاحات تذکر فی هذا الاتجاه، کلها عوامل تجعل من البعض یغرد خارج السرب ویسقط ورقة التوت من ایادیهم خاصة والبلاد مقبلة علی انتخابات بلدیة لاستکمال المسار الدیموقراطی وموسم سیاحی واعد وعودة النشاط لشرکة فسفاط قفصة اضافة الی تحسن الوضع الامنی ، کلها مؤشرات تخدم الشاهد وتجعل من الحدیث علی تغییره مجرد وهو یحاول بعض هواة السیاسة واصحاب الدکاکین السیاسیة المفلسة تصویره علی انه حقیقة.

شاهد أيضاً

بنقردان: مشتبه به یفجر نفسه اثر ملاحقة امنیة

[عرض الشرائح "bottom-footer-ad" لم يتم العثور عليه]