عبرت التنسيقية الجهوية لحركة نداء تونس ببنزرت عن تمسكها بالتنسيقية كإطار شرعي وقانوني، معلنة رفضها قرار الانصهار مع حزبالاتحاد الوطني الحر.
واعتبرت التنسيقية في بيان لها أصدرته اليوم الأحد 04 نوفمبر 2018 وحمل توقيع  المنسق الجهوي منذر بيرم، قرار الانصهار يتعارض مع النظامين الأساسي والداخلي.
وقالت التنسيقية إن « ما تُسمى الهيئة السياسية للحزب غير مؤهلة لاتخاذ مثل هذه القرارات».
وندّد البيان بما وصفه بحملات التشويه التي تطال كل المناضلين والهياكل التاريخية من طرف القيادة المسقطة الفاقدة للشرعية حسب نص البيان.
وقالت إن يوسف الشاهد هو الابن التاريخي للحزب وكل محاولات التجميد والإقصاء التي تستهدف القيادات الجهوية والمركزية باطلة وغير قانونية.
ورأت التنسيقية أن الحل الوحيد للخروج من الأزمة الحالية هو مؤتمر ديمقراطي شفاف بإشراف جمعيات وطنية ذات صلة.